الإثنين, 04 أيلول/سبتمبر 2017 00:30

قطر.. ودور قطعة مغناطيس القنبلة

عبدالله عوض العوبثاني
 
 
 
 
 
 
■ ‏قطر إذا لم تتصالح مع محيطها الخليجي العربي ستكون ساحة حرب مستقبلية  بين أتباع المرشدين:
 
1- مرشد الإخوان المسلمين تركيا
 
2- مرشد الشيعة إيران
 
 
شدت قطر عن الإجماع الخليجي والعربي ، وحاولت أن تقفز إلى فضاء الوهم لأجل تقوم بدور محوري مع القوى الكبرى في منطقة تعتبر الأهم للعالم وتتركز فيها مصالح الشرق والغرب
 
 
ولكن قطر أرادت تمارس أدوار وتقوم وتتصرف بأساليب لا تتوافق مع الواقع ولا مع قوانين الطبيعة ولا مع علم الاجتماع والسياسة .
الإثنين, 04 أيلول/سبتمبر 2017 00:07

المسلمون في بورما .. أين النصير ؟؟

أحمد باحمادي
 
 
 
 
 
 
يعاني إخواننا المسلمون في بورما أشد الأمرين جراء اعتداء البوذيين على أعراضهم وبيوتهم وأنفسهم، فأخواتنا المسلمات لا زلن مشاعاً للجيش البورمي يتعرضن للاغتصاب بأبشع صوره، فهذه مأساة " مسلمة ظل الجيش البوذي يغتصبها سبع سنوات وأنجبت ستة أطفال لا تعرف لهم أبأً، بينما مليار مسلم يتفرّج ويتابع الكرة وبرامج ستار أكاديمي والموهبة الاجمل.
 
 
 
أخرى قتل الجيش زوجها لكيس أرز سقط عن ظهره، وأخرى كانت حاملاً فذهبت لمركز تابع للأمم المتحدة فعاقبها الجيش باغتصابها حتى أجهضت "، وطالت أيدي الإجرام البوذي في بورما حفظة كتاب الله تعالى فقد " اعترض البوذيون حافله فيها عشرة دُعاة من حفظة القرآن كانوا يطوفون على القرى المسلمة فضربوهم وبالسكاكين قطعوا ألسنتهم وأطرافهم حتى ماتوا جميعا ".
 
 
 
حُرّقت بيوت المسلمين حتى صيّرها البوذيون رماداً، وأرضهم أمست يباباً، ووصل عدد البيوت المحروقة إلى 2600 بيتاً، فهل تخيلت يوماً أن يحدث لك ما حدث لهؤلاء ؟!

محمد سالم بارمادة

 

 

 

 

لا بارك الله في أقلام بعض الذين تصدروا مواقع التواصل الاجتماعي والأعلام الإلكتروني حينما جيشوا جيوشهم وسخروا أدواتهم وعبثوا بعقول بعض بني جلدتنا في التشهير بالرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي الذي أعاد إلينا اعتبارنا بعد أن سلبها منا عصابة عاثت في الأرض فسادا وسفكت دماء اليمنيين وانقلبت في ليلة وضحاها على شرعية الصناديق .

الخميس, 31 آب/أغسطس 2017 14:53

الجنوب العربي والطريق إلى الخلاص

 
طه بافضل
 
 
 
 
منذ ٢٠٠٧م ، بل منذ تاريخ 27/4/1998م، ومشاهد التظاهر والاحتشاد الجنوبي في مظاهرات الحراك السلمي تتوالى وتتعاظم، والتأريخ يؤكدها والمكان يثبتها، والدماء تعمدها، والتضحيات العظيمة لأبناء محافظات الجنوب لم تنضب، ولم يخبت أوارها، ولم يخفت صوتها .
 
 
 
عقد من الزمان، لم يلتفت المجتمع الدولي ولا الإقليمي التفاتة حقيقية إلى مطالب وقضايا شعب الجنوب؛ ربما بعضهم يخافون، ومنهم يرتبكون، وآخرون يحذرون من تكرار تجربة تقسيم فاشلة بالجوار الأفريقي، وبعضهم يخشى انتقال عدوى التقسيم إلى أرضه، وبعضهم مازال يترنم ويردد طوباوية الأمة الواحدة متجاوزة العقيدة إلى الأرض والجغرافيا والسياسة، وبعضهم لا يتصور تشتت التركيز في التعامل مع سلطتين لدولتين  . ؟!
عبدالقادر محمد العيدروس
 
 
 
 
 
 
 
لاذاعتنا المحبوبه المحبوبة ، والتي لايختلف عليها اثنان ، أى انها الشي الوحيد الذى احتفظ بخصوصيته وعطائه واتقان برامجه وانتظام عطائه ، وايحائه وتواصله مع المواطن المترقب لبرامج هذه الاذاعة العظيمه التي تألقت وكان لها اريجا باسقا بتناسق ويتناسب مع كل الأذواق وان اختلفت الرغبات والأذواق وكان مزاجها مسكا لكل مستمعيها ومحبيها .
الخميس, 31 آب/أغسطس 2017 01:43

فسبكة خرم الابرة

يحيى بامحفوظ
 
 
 
 
 
 
 
من العروف ان النظر من خلال “خرم الابرة” يقاس عليها، او تنطبق على ذوي الافق الضيق والنظرة المحدودة التي تقتصر على جزء يسير من المشهد دون ان تكلف نفسها ازاحة نظرها قليلا عن ذلك الخرم لتنظر بصورة اشمل ان كانت تهدف للتشخيص والمعالجة فعلا، ولكن هي غير ذلك للأسف، فبمقدار ضررها للحالة المجتمعية فإنها تضر بنفسها دون ان تعي ذلك، وتعبر عن انفصام حقيقي عن الواقع حين تنظر فقط لمصالحها الانية وفي جزئية هزيلة دون النظر للمصلحة العامة بشكل اشمل.
الخميس, 31 آب/أغسطس 2017 01:16

الشباب .. أغنية العيد

أحمد باحمادي
 
 
 
 
 
في عيد ذلك العام كنتُ قد بلغت السابعة عشرة من عمري ، أجل لقد كنت في عنفوان الشباب ، مررتُ بمرحلة صعبة في البحث عن الذات ، وكم فكرت في شكل مستقبلي ، مستقبلي الغامض الذي سيشكله جهدي ودراستي ومعرفتي وعلاقاتي في هذه الحياة  .
 
 
 
كنتُ قد بدأت أولى خطوات دراستي في الثانوية ، حدّدتُ تخصصي ( العلمي ) وبذلك أكون قد تحملت مسئولية اختياري ، الذي كانت نسبة كبيرة منه تعود إلى اتباع الأصدقاء ، ومتابعة الأتراب ، فحيثما اختار الجميع شيئاً تبع الباقون الخيار نفسه.
 
 
 
 كان التبع في كل شيء بما فيها ملابس العيد ، فعندما يشتري الأصحاب حاجة من حوائج العيد ، ويجب أن نتذكر أن منهم من كان ميسور الحال ، ومن كان له أبٌ مسافر ، ومن كان أبوه يتبوّأ مسئولية مرموقة ، ومن كان سليل أسرة لم تعرف الفقر إلا في زمن أجدادها ، حينها يفرض الشباب الفقراء على أهلهم شراء ملابس غالية لهم ، أو أن يعطوهم مبلغاً كبيراً من المال ليختاروا من الملبس مثلما اختار أصحابهم الأغنياء.
الأربعاء, 30 آب/أغسطس 2017 10:13

عفاش فى ورطة سياسية

عبدالعزيزبن مرضاح
 
 
 
 
 
 
الكل يتابع الآحدث الجارية فى العاصمة صنعاء بكل تفاصيلها وما أسفرت عنها تلك الأحداث وقد لخص أحد سكان العاصمة صنعاء المشهد النفسي والشعبي خلال فعالية احتفالية حزب المؤتمر بذكرى التأسيس بقوله الشعبية في العاصمة للزعيم والصميل للسيد توصيف منطقي لفعالية فيما يبدو قد تقود حزب المؤتمر إلى عتبات المفاصلة والمساءلة.
 
 
 
وإيضاحا للمشهد فالكل يعلم أن العصابات الحوثية التي أشرف عفاش على جنونها الانتقامي خلال الفترة الماضية قد تفرغت لابتلاع كل ماله علاقة بمكونات الدولة التي سيطروا على كل مفاصلها وأركانها وسعوا إلى محو كل قوة أو جهة تناهض سياساتهم ومنهجهم حتى وإن كانوا في صف شركاء الإنقلاب يمر اليوم حزب المؤتمر الشعبي العام جناح (عفاش) بأخطر مرحلة في تاريخه السياسي خاصة وهو السبب في تمكين تلك العصابات من مقاليد الدولة وإسقاط العاصمة وإدخال البلد في أتون حرب وصراع مرير.
 
 
 
 وها هو اليوم يقدم نفسه للداخل والخارج بأنه المتحكم في مسار المشهد العسكري والشعبي في العاصمة صنعاء وغيرها من المحافظات الواقعة تحت سلطة الكهنوت نقف اليوم أمام جماعة معقدة تاريخيا ضد الآخر وعصابة أثبتت الأيام أنه لا يمكن التفاوض والتعايش معها تتوارث مخلفات التخلف والرجعية والكهنوت كأساسيات في بقاء سلطتها ونفوذها
 
الثلاثاء, 29 آب/أغسطس 2017 20:51

الشركات النفطية يجب ان تعود بشروط !!!

صالح علي السباعي  
 
 
 
 
 
 
 
 
الشركات النفطية والنظام اليمني يتعاملون مع شعب حضرموت وحقوقة كما كان يتعامل نظام الابارتيد في جنوب افريقيا ، اي انهم لايعترفون بحقنا في ارضنا ، وياليت الامر توقف عند عدم الاعتراف ولكن العميد الضراب وجيشه تجاوزوا ذلك الي تهجير سكان مناطق الامتياز وحرمانهم من ارضهم ومراعيهم ، بل وسجنهم في اقفاص وكونتينرات حديدية والاعتداء عليهم ، بينما تمادت الشركات في رفض قبولهم في احقرالوظائف ، كعمال نظافة وعمال عضليين ، بربع راتب العامل القادم من خارج حضرموت .
د. عبد الحي زلوم
 
 
  (1)
 
 
المقدمة
 
 
 
قال وزير الطاقة الامريكي ريتشاردسون سنة 1999? لقد كان البترول محور القرارات الأمنية للسياسة الخارجية للولايات المتحدة خلال القرن العشرين ، والنفط كان وراء تقسيمات الشرق الأوسط إلى دويلات بعد الحرب العالمية الأولى .  “
 
 
 
لم يكن النفط فقط سبباً هاماً في تقسيمات الشرق الاوسط الى دويلات بل كان منذ اكتشافه الى يومنا هذا نقمةً على شعوب تلك الدويلات وسبباً هاماً في اثارة النزاعات الداخلية والحروب والانقلابات بحيث اجد ذلك يستدعي قراءةً مختلفة لتاريخ النفط العربي مما يستدعي مقالات عدة سأتناولها تباعاً. 
 
 
 
ويستحضرني بهذه المناسبة ما دار بيني وبين الاستاذ عدنان ابو عودة رئيس الديوان الملكي الاردني في عهد الملك حسين من حديث قبل ايام اثناء مناسبة إجتماعية ، حيث أعلمني أن كتابه الجديد “يوميات” سيصدر قريبا جدا ، سألته وما هدفه من  الكتاب فأجاب : انه ” اعادة لاكتشاف التاريخ تُؤمن الحاضر وتُنقذ المستقبل ” فأجبته بأن هذا بالضبط هو ما ابتغيه من سلسلة مقالات قادمةٍ النفط العربي  وهذا المقال هو اولها .
الصفحة 3 من 49

تابعنا في:

المزيد من المقالات

تاريخكم عار ... يا انقلابيين

تاريخكم عار ... يا انقلابيين

09 تشرين1 2017

محمد سالم بارمادة ...

مدرسة “الحو”

مدرسة “الحو”

02 تشرين1 2017

صلاح مبارك ...

مطهر تقي ... قف عند حدك

مطهر تقي ... قف عند حدك

02 تشرين1 2017

محمد سالم بارماده ...

بين الزيارتين !

بين الزيارتين !

17 أيلول 2017

صلاح بوعابس ...

أن يحصل هذا في حضرموت .!

أن يحصل هذا في حضرموت .!

17 أيلول 2017

نبيهة صالح ...

يتكلمون كذبا وهم الفاسدون

يتكلمون كذبا وهم الفاسدون

15 أيلول 2017

عبدالعزيزبن مرضاح ...

جمال عامر ... للارتزاق والعمالة عنوان

جمال عامر ... للارتزاق والعمالة عنوان

13 أيلول 2017

محمد سالم بارماده ...

القمري في مدينتي يبتسم

القمري في مدينتي يبتسم

13 أيلول 2017

جمعان دويل ...

هادي اليمن

هادي اليمن

10 أيلول 2017

محمد سالم بارماده ...

المكلا   -  مدينه للسياكل

المكلا - مدينه للسياكل

09 أيلول 2017

عبدالقادرمحمدالعيدروس ...

Template Settings

Color

For each color, the params below will give default values
Green red Oranges blue crimson

Body

Background Color
Text Color

Header

Background Color
Background Image

Spotlight4

Background Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction