الجمعة, 08 تموز/يوليو 2016 20:13

اليمن.. قبيلةً ومذهباً

قيم الموضوع
(0 أصوات)

هاني سـالم مسهـور

انفضت مشاورات الكويت اليمنية بدون تحقيق تقدم يذكر، فبعد أكثر من شهرين لم يجد مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد كلمات تصف الجمود السياسي الذي حاول عبر مختلف القوى الدولية تذويبه حتى بحضور الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي عاد بخفي حنين من زيارته إلى الكويت، كل هذه الإرهاصات هي انعكاس كامل للواقع الميداني الذي شهد (استرخاءاً) منذ انطلاق مشاورات الكويت.

 
تحولت الأزمة اليمنية إلى عقدة سياسية تحتاج عملياً لعملية عسكرية نوعية ضد الحوثيين لإحداث خلل يمكن أن يحقق مكتسبات سياسية، كان بالإمكان تحقيق هذه المكتسبات لو نجحت قوات الشرعية في المحافظة على مكتسباتها الميدانية.
 
 
أسئلة تطارد كثيرا من متابعي الأزمة اليمنية، لماذا لم يتم نقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن.؟، ولماذا يحتفظ اليمنيون بازدواجية الانتماء القبلي والمذهبي حتى بعد أن كسرالحوثيون كل الأعراف والتقاليد..؟؟، لاشك أن أسئلة مثارة بهذه النمطية تضعنا أمام إجابات عسيرة قد تجد منافذ صحيحة للخروج الآمن من كل هذه الأسئلة الشائكة، وفي اليمن مئات ألوف من أسئلة أخرى في ظل انغماس اليمنيين في مستنقع الفساد السياسي.
 
 
من البديهي أن يصل اليمن إلى توقيت الحقيقة فلقد استمرت الأزمة من الانقلاب في 21 سبتمبر 2014م حتى اللحظة ليكتشف اليمنيين أن أربعة مليارات دولار كانت تمثل الرصيد في البنك المركزي قد استنزفه الحوثيون حتى بلغ إلى ما دون المائة مليون دولار مما يعني انهياراً اقتصادياً كاملاً، الوقوف على حافة الهاوية لا يعني عدم التفكير في مآلات كل ما تم اختراعه من فوضوية سياسية لم تكن في مقام «عاصفة الحزم».
 
 
من الجدارة اليوم أن يتوقف اليمنيون عند ما حصدته اليمن من مشكلات، وما حصده جيران اليمن من تبعات .
 
 
 الجدارة اليوم أن يتخلص اليمنيون من كل تلك المماحكات التي لم تستنزف أحداً أكثر من استنزافها الشعب اليمني الذي يعاني مرارة الفساد السياسي ويحصد منه الجوع والفقر والجهل وانعدام الخدمات الأساسية من ماء وكهرباء، المحصلة أن الشعب اليمني وجد عند جيرانه خاصة السعوديين ما لم يجده في وطنه من أمن واستقرار، ولهذا فإن كل الأسئلة المثارة في المقال تتطلب إجابات قاطعة.
 
 
قراءة 827 مرات آخر تعديل على الأحد, 10 تموز/يوليو 2016 22:53
المزيد في هذه الفئة : حضرميون عند ربهم يرزقون »

الآراء في هذا القسم لا تعبر عن وجهة نظر الموقع

فهي تعبر عن وجهة نظر كتابها

تابعنا في:

مقالات هاني مسهور

محمد بن سلمان بين المكلا والموصل

محمد بن سلمان بين المكلا والموصل

07 أيار 2017

هاني سالم مسهوّر ...

نحن هنا أين أنتم

نحن هنا أين أنتم

06 آذار 2017

هاني سالم مسهوَّر ...

الديمقراطية.. إذ تتلاشى

الديمقراطية.. إذ تتلاشى

29 كانون1 2016

هاني سالم مسهوَّر ...

حول حادثة العزاء في صنعاء

حول حادثة العزاء في صنعاء

13 تشرين1 2016

هاني سالم مسهّور ...

السعودية بالعيون الحضرمية

السعودية بالعيون الحضرمية

24 أيلول 2016

هاني سالم مسهور ...

حول ‘‘أفكار كيري‘‘

حول ‘‘أفكار كيري‘‘

06 أيلول 2016

هاني سالم مسهور ...

روسيا وإيران وتركيا.. حلف العقارب

روسيا وإيران وتركيا.. حلف العقارب

02 أيلول 2016

هاني سالم مسهور ...

التكنوقراط في اليمن.. أين هم؟؟

التكنوقراط في اليمن.. أين هم؟؟

27 آب 2016

هاني سالم مسهور ...

عربدة في برلمان اليمن

عربدة في برلمان اليمن

24 آب 2016

هاني سالم مسهور ...

اردوغان وقطيع "إخوان اليمن" السارقين

اردوغان وقطيع إخوان اليمن السارقين

23 تموز 2016

هاني سالم مسهوَّر ...

اليمن.. قبيلةً ومذهباً

اليمن.. قبيلةً ومذهباً

08 تموز 2016

هاني سـالم مسهـور انف...

حضرميون عند ربهم يرزقون

حضرميون عند ربهم يرزقون

03 تموز 2016

هاني سالم مسهور يرفعه...

الأحزاب في اليمن بلا.. قواعد

الأحزاب في اليمن بلا.. قواعد

23 حزيران 2016

هاني سالم مسهور ما...

Template Settings

Color

For each color, the params below will give default values
Green red Oranges blue crimson

Body

Background Color
Text Color

Header

Background Color
Background Image

Spotlight4

Background Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction