الخميس, 19 حزيران/يونيو 2014 17:39

بأي ذنب قتلت

قيم الموضوع
(0 أصوات)

المكلا الآن- بقلم الأستاذ محمد أحمد بلفخر

عقود عاشها أجدادنا و أبائنا وجئنا من بعدهم لم نكن نسمع بحوادث القتل تحت أي مبرر إلا في حالات ربما لا تصل لعدد أصابع اليد الواحدة.

كانت الناس تهاب إزهاق الأرواح قد تحصل اختلافات ويحدث خلاف على أمور كثيرة لكنها لم تكن تؤدي إلى رفع سلاح أحد على أخيه.

 

والآن وبعد دخول الناس الألفية الثالثة و مزيدا من التعليم والتنوير الفكري رجع الناس بتصرفاتهم إلى الوراء بدلا أن يسوقهم الفهم والتفكير وما أتيح لهم من وسائل معرفة إلى مزيدا من التحضر واحترام النفس البشرية بل ساقتهم أنفسهم المريضة وعقولهم الصدئة إلى استباحة كل شي من عرض أو مال أو نفس و صرنا نسمع من يقتل أخا له أو جار أو صديق لأجل متاع متنازع عليه!!

كيف وصل بنا الحال أن يقتل أبناء المنطقة أو الأسرة الواحدة أحدا بسبب قطعة أرض أو مال أو غيره أي ثقافة أوصلتنا لما نحن فيه؟؟

ومن أين جاءت هذه القسوة لتغطي قلوب الناس ويقتل أحدهم الآخر بدم بارد حتى لو كان مسالما أو بريئا؟؟

حوادث كثيرة سمعنا عنها من حوادث القتل العمد التي حدثت في حضرموت والتي كان آخرها مقتل الأخ الكريم الفاضل مبروك باتيس في مدينة القطن والذي  عرفته منذ 20عاما تقريبا يعمل في تجارة العسل الحضرمي وكان أمينا في عمله صادقا في تعامله وما عرفته إلا رجل خير  فخرج يوم الخميس قبل الماضي وهو صائما وأعزلا من السلاح  يحاول إيقاف شيول يعمل في أرضيته التي أعتدي عليها  فما كان من المعتدين إلا الرصاص المباشر الذي أرداه قتيلا  رحمة الله عليه وكم غيره من الأبرياء والناس الأتقياء نحسبهم كذلك واجهوا رصاصات غدر لم يخطر لهم ببال أنها ستنال منهم يطلقها إخوانهم وبني جلدتهم ؟؟!!

أمن أجل قطعة أرض أو بقايا بناء يقتل مسلم مسالم ييتم أبنائه وتثكل والدته وترمل زوجته ويفقده أهله ؟؟

هل صار حب التراب لدينا غالب على حرمة النفس ؟

أين دين المرء وعقله حين يرفع سلاحه ليقتل نفسا أراد لها الله تعالى الحياة وينهي قصة حياة فرد بطلقات رصاص بكل سهولة دون شعور بالخوف من الله أو الحزن والترقب لما ستئول إليه الأمور؟

إن كان من يقدم على جريمة بشعة كهذه قد فقد العقل أو تحلل من عرى الدين التي تحرم قتل النفس ولم يعد يأبه للدم المسفوك فهذا شأنه ، لكن لو قامت الدولة بواجبها في الردع وإقامة حدود الله فالقاتل يقتل خاصة القتل العمد ويجب تطبيق أمر الله عليه دون تسويف أو تطويل للقضايا حتى لاتضيع الدماء و ينتشر الثأر بين الناس.

ظاهرة القتل بدأت تستشري وتظهر بقوة في حضرموت السلام والوداعة و أسبابها في غالبه أمرين إما السرقة أو مشاكل الأراضي هناك طبعا أسباب كثيرة لكن هذين الأمرين هما الأكثر تكرارا وهنا يجدر بنا أن نشير أن مشاكل الأراضي لم تكن موجودة أصلا فكل يعرف ما يملك وحدود أرضه إلا من بعد انتشار ثقافة الفيد وبعد أن وزعت القطع الكبيرة بل والمساحات الهائلة من الأرض لأصحاب النفوذ وشاهد الناس هنا كيف يمكن بقوة سلاحك أن تحصل على ما تشاء فصارت البلطجة والاستقواء  بالقبيلة أو المنصب أو بشراء مجاميع عاطلة تمارس القرصنة والبلطجة على الناس .   يجب على الدولة أن تعيد الحق لأصحابه و عليها أن تحاسب من يتعدى على حقوق الآخرين و يعتدي على ممتلكاتهم بأقسى أنواع العقاب بل هو حرابة على الناس وإفزاع لهم يجب الوقوف له والتصدي لمن ينشرون الفساد في الأرض وما أوصلنا إلى ما نحن فيه إلا تسيب الأمن و شراء الذمم ممن يفترض بهم أنهم حماة الاستقرار والأمن العام .

أما أولئك الذين غرتهم قوتهم و زين لهم الشيطان أفعالهم فنقول لهم إن قوة الله أكبر و انتقامه أشد فما فائدة قليل من التراب تبيعون به أخراكم فهل سترحل معكم قطعة أرض أهدرتم لأجلها دم مسلم؟؟

 لا والله ستندمون وحيث لا ينفع الندم .

قراءة 467 مرات

الآراء في هذا القسم لا تعبر عن وجهة نظر الموقع

فهي تعبر عن وجهة نظر كتابها

تابعنا في:

مقالات محمد أحمد بالفخر

الحضارم قانون جذب

الحضارم قانون جذب

20 كانون2 2017

محمد بالفخر ...

انقلبت الطاولة

انقلبت الطاولة

03 آذار 2015

محمد بالفخر في ص...

ثمار الحراك

ثمار الحراك

30 كانون1 2014

محمد أحمد بالفخر ...

القات في ذكرى الهبّة

القات في ذكرى الهبّة

21 كانون1 2014

محمد بالفخر في ...

السيد .. الزعيم

السيد .. الزعيم

16 تشرين2 2014

محمد بالفخر ...

الجنوب للجميع

الجنوب للجميع

22 تشرين1 2014

محمد بالفخر في ب...

انتصار أكتوبر

انتصار أكتوبر

12 تشرين1 2014

محمـد بالفخر ...

صناعة التميّز !

صناعة التميّز !

15 أيلول 2014

محمد بالفخر ...

لا مكان لكم فارجعوا

لا مكان لكم فارجعوا

11 أيلول 2014

محمد بلفخر سررنا...

خواتيم غزة

خواتيم غزة

22 تموز 2014

بقلم / محمد أحمد بلفخر ...

أرض سبأ !

أرض سبأ !

08 تموز 2014

محمد أحمد بلفخر ...

إلى الشباب

إلى الشباب

23 حزيران 2014

محمد أحمد بلفخر يلوم الناس ...

بأي ذنب قتلت

بأي ذنب قتلت

19 حزيران 2014

المكلا الآن- بقلم الأستاذ مح...

الغش تجارة خاسرة !

الغش تجارة خاسرة !

19 حزيران 2014

المكلا الآن - بفلم الأستاذ م...

متى يلين الصخر ؟!

متى يلين الصخر ؟!

07 حزيران 2014

بقلم محمد أحمد بلفخر  في 20...

Template Settings

Color

For each color, the params below will give default values
Green red Oranges blue crimson

Body

Background Color
Text Color

Header

Background Color
Background Image

Spotlight4

Background Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction