الأربعاء, 13 تموز/يوليو 2016 13:38

نفط المسيلة الخام في حضرموت .. حكاية مستفزة

قيم الموضوع
(0 أصوات)
 
سعيد سعـد                                      
 
   نفط المسيلة في حضرموت المخزون في خزانات شركة المسيلة لاستكشاف وإنتاج البترول (بترومسيلة).. تكرر كثيراً خبرياً .. واصبح يزاحم الاحداث المتسارعة ، وفرض نفسه غيرمره ليحتل المقدمه .. ويتربع على القمة حتى في اهتمامات وتصريحات القادة والمسئولين في حكومة الشرعية الموجودة في الرياض وجزء منها في عدن  .
رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر الاكثر نشاطاً وحيوية في هذا الجانب وهو من قام بزيارة للمكلا في الثاني عشر من مايو/ايَّار الماضي كان الهدف منها التصرف بما يزيد على 30 مليون برميل من النفط الخام موجودة في خزانات الشركة في السوق العالمية واتمام صفقات لبيعها ، لكن ممانعات قيل ان منها اماراتية حالت دون اتمامها ، ليتم الاعلان مؤخراً أن الحكومة قد قررت استخدام كمية النفط الخام بميناء الضبة النفطي بحضرموت لصالح الاستهلاك المحلي وتكريرها بمصافي عدن لتشغيل المصفاة بعد فترة جمود وتوقف .
 
 
محافظ حضرموت احمد سعيد بن بريك قال ان توجيهات من الرئيس عبد ربه منصور هادي ودولة رئيس الوزراء بن دغر ستحصل بموجبه محافظة حضرموت من فكرة التسويق والتكرير المحلي على مبلغ مقابل ذلك يقدر بحوالي 35 مليون دولار لمواجهة تأهيل شبكات الكهرباء بمناطق الساحل والوادي خلال التعاقد مع شركة مؤهلة تمهيداً لتنفيذ مشروع عملاق للكهرباء والغاز بطريقة التمويل والتنفيذ والإدارة من قبل شركة مؤهلة بنظام poť بموجب اتفاق سيتم بين ممثلي الدولة في حضرموت والشركة المنفذة من خلال إنزال مناقصة تنافسية بين الشركات المتقدمة لهذا المشروع العملاق بسعة من 250 إلى 300 ميجا وات تعمل بوقود الغاز المسال بكلفة وتعرفة للطاقة بمؤسسات الكهرباء في الوادي والساحل بأقل نسبة من 30 إلى 40% وعلى أن يتم تسليم ملكية المحطة إلى الدولة بعد ذلك بموجب الاتفاقية التي سيتم التوقيع عليها لاحقا بعد وضع دراسة علمية شاملة من قبل خبراء مختصين في هذا الشأن.
 
 
رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر تعهد بدفع جزء من المديونيات لشركة الجزيرة وشركة حضرموت للكهرباء باجرش وشركة اجريكو للمستثمر السعدي وشركائه حيث سيتم مستقبلا إتباع هذا الأسلوب في بيع نفط حضرموت بصورة مستمرة نحو تحقيق تنمية شاملة يستفيد منها أبناء المحافظة   .
 
 
الجديد الذي لن يستقر كما يبدو في ان يكون جديداً .. هو أن النفط الخام في خزانات المسيلة بحضرموت  اصبح قضية جوهرية وضعتها الحكومة في تراتبية الحل المطروح وفق رؤيتها للخروج باليمن من الوضع المتردي الحالي ، بل جعلته من يملك مفتاح الحل السحري من خلال تلك الدعوة التي اطلقها رئيس الوزراء بن دغر للمجتمع الدولي 
 
إلى إدراك أن لدى اليمن القدرة على التصدي لكل هذه المشكلات لو سُمح للحكومة الشرعية فقط بالمضي قدماً في بيع وتسويق نفط المسيلة، وتحرير نفط رأس عيسى من سيطرة ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية ــ وحسب كلامه ــ إن ذلك لا يحل مشكلة عدن والمناطق المحررة، بل يعالج أزمة انقطاع الكهرباء في صنعاء وتعز والحديدة والمكلا وما جاورها من المحافظات الأخرى. . وتناست الحكومة وعودها .. تجاهلت اتفاقاتها .. وغُيبت حضرموت مفتاح الحل وبوابة العبور .. غُيبت عنوة .. وبقى نفطها الحاضر بقوة  .
 
قراءة 596 مرات آخر تعديل على الخميس, 14 تموز/يوليو 2016 02:29

الآراء في هذا القسم لا تعبر عن وجهة نظر الموقع

فهي تعبر عن وجهة نظر كتابها

تابعنا في:

Template Settings

Color

For each color, the params below will give default values
Green red Oranges blue crimson

Body

Background Color
Text Color

Header

Background Color
Background Image

Spotlight4

Background Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction