الأربعاء, 01 حزيران/يونيو 2016 16:28

الخطرالقادم .. هذاماحصل حينما منعوا الغش في الامتحان

قيم الموضوع
(0 أصوات)

 
على غيرالمألوف واسلوب بعيد عن قيمنا وعاداتنا وثوابت اخلاقنا في حضرموت شهدت شبكة الواتساب نذير نزق اخلاقي ،وتمرد فكري إن لم يتم كبحه فوراً وعاجلاً سنعاني منه الويلات التي قد تتشوه معها وبسببها كل الاحلام والامنيات المرسومة لمستقبل الوطن المحمول على هامات ابنائه من الشباب .
مايحصل على شبكة الواتساب وهي احدى شبكات التواصل الاجتماعي ، وماجرى على الارض قبل امس وأمس يدفعنا جميعاً للسؤال هل غفينا الى هذا الحد! وهل تعاملنا مع الظاهرة بالامبالاه ترتقي الى مستوى الجرم في مستقبل ابنائنا ووطنا ! وجعل البعض شعاره الغاية تبرر الوسيلة ! .. فمنذ بدات امتحانات الشهادة في المرحلتين الاساسية والثانوية في مدارس ساحل حضرموت ، وتحديداً المكلا وأشياء لم تتكون لكنها نضحت من اشياء تكونت في القريب السابق وارادت ان تكون هي الفيصل في حسم النتيجة النهائية لتعب وكد وجهد عام دراسي .
 
 
بدأت المواجهة في اليوم الاول من امتحانات الشهادتين الاساسية والثانوية عند اولئك الطلاب الذين يريدونها ان تكون بلا ضوابط اوقوانين ومفتوحة على امزجتهم .. يريدون اعادة الصورة الغريبة المقززة التي اقتحمت حرم مدارسنا وقاعات الامتحان منذ سنوات قريبة جداً ليصبح الغش ظاهرة طبيعية علينا الاذعان له والتعامل معه بكل واقعية ، فجاءت تعليمات هذا العام صارمة .. لامكان للغش .. ولاوجود لطالب اوتلميذ يمني النفس بالحصول على الشهادة من غير ان يجتهد اويطالع دروسه ويسهر لطلب العلاء مثله مثل زملائه الآخرين وكغيره من طلاب وتلاميذ المعمورة في شتى بقاع الارض .
 
 
حاول بعض الشباب اعادة جعل المدرسة وقاعة الامتحان لاحرمة لها ولااحترام كما في السابق الشاذ الغريب فمنعتهم قوات الامن التي تحرس المدارس ، فتطور الامرالى ان جاء البعض منهم حاملاً السلاح واطلق الرصاص باتجاه القوات الامنية التي تحرس قاعات الامتحان وحصل نوع من الاشتباك البسيط وتحديداً في مدينة فوة لكنه طال حرم المدرسة واربك الجالسين للامتحان ووتر الاجواء وعرّض حياة الطلاب والطالبات والمراقبين من المربين المدرسين والمدرسات وقوات الامن ومطلقي الرصاص للخطرالداهم صاحبه تصرف مسئول وعاقل من قوات الامن التي انهت الموضوع عند حدود المناوشة الصغيرة فقط ولم تذهب ابعد من ذلك  .
 
 
حمل السلاح واطلاق النارهذا تزامن مع حمله في الواتساب من طالبات سكبن قبح الكلام وصديد التعابير والالفاظ على مديرمكتب التربية والتعليم بساحل حضرموت الاستاذ جمال عبدون ، بل ان الامر وصل حد التهديد المباشر لحياة المربيات من المدرسات المكلفات بمراقبة الامتحان للنيل منهن ، وهوامر تجاوز الاساسيات المتعارف عليها في علاقة الطالب بمعلمه وبدور المدرسة في المجتمع ، وفوق هذا وداك وبعيداً عن اللقاءات الرسمية التي يعقدها الاستاذعبدون في مكتبه مع المشرفين والمراقبين على الامتحانات ومحاولة تشجيعهم وشكرهم والثناء على ادائهم وتطمينهم فأن الوضع يجب الايقف عند هذا المستوى اذ ان المطلوب الآن وليس غدٍ معالجة هذه الحالة وكشف مطلقي النار ومن ومن قمن بالقدح غير المؤدب والسباب في مربيات يؤدين واجبهن ويقمن بمهنتهن والتشهير بهن في مواقع التواصل الاجتماعي يصل الى مستوى الفصل من الدراسة وتقديم الضالعين في مثل هكذا افعال للمحاسبة القانونية ، فحضرموت ملئية بشبابها وشاباتها الخيرين النبلاء الذين يحققون مستويات عاليه في حصاد التعليم ومنجزات العلم داخل الوطن وخارجه .. وحضرموت ارض العلم ومنارة التعليم لن يسقطها من يحاول ان يغرد خارج السرب  .       
 
 
 
 
 
 
 
قراءة 686 مرات آخر تعديل على السبت, 04 حزيران/يونيو 2016 18:28

الآراء في هذا القسم لا تعبر عن وجهة نظر الموقع

فهي تعبر عن وجهة نظر كتابها

تابعنا في:

Template Settings

Color

For each color, the params below will give default values
Green red Oranges blue crimson

Body

Background Color
Text Color

Header

Background Color
Background Image

Spotlight4

Background Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction