الخميس, 28 نيسان/أبريل 2016 16:37

من ذهبت بهم صواريخ الطائرات لاتقدم حفنة هبات عزاء فيمن مات

قيم الموضوع
(0 أصوات)

سعيد سعد

اصبح من غيرالممكن ولاالمقبول اطلاقاً السكوت اوالهمس تجاه زيادة ضحايا قصف الطائرات التي تجول وتصول في سماء حضرموت وتزرع الدمار والموت قبل الخوف والرعب والقلق في الافئدة .
غدا من غير المنطقي أن نختبئ في اقبية التحرير والنصر وسماء حضرموت مفتوحة لعربدة المقاتلات الحربية التي لاندري كنهها ولانفقه سبب استهدافها الآمنين من الناس ومملكاتهم ومواقع ومنشآت مدنية صرفه .
 
بات الحديث عن طيران التحالف العربي اوالتجمع الاسلامي شئ من النزق والاسفاف اللفظي يصل الى حد التفريط بالسيادة الوطنية ان لم يكن وفق شروط واتفاقيات المعاهدات الدولية التي تكفل سلامة المدنيين وحمايتهم والحفاظ على مقدرات البلد وخيراتها وامنها ، كون ماجرى حقيقة على الارض شواهد تؤكد حجم الاستخفاف والتصغيرمن شأن ضحايا بشرية ووممتلكات خاصة وشخصية وعامة قد دمرت وتم استهدافها دون ان نسمع شيئاً يفسر ماجرى اواعتذاراًعما جرى وفتح تحقيق ومحاسبة المسئول لامن الحكومة التي تدَّعي الشرعية .. ولامن قوات التحالف التي جاءت كما تقول لعودة الشرعية لليمن من الانقلابيين .. وفي اطار الحرب على الارهاب , وغاب الناطق بأسمها .. وسكت فخامته مع حكومته عن الكلام المباح حيال ماحدث في المكلا  كما سكت وسكتواعماجرى في مناطق عدة من الارض اليمنية التي يريد أن يكون والياً عليها وولاة على شعبها  .
 
المواطن الذي تقتله الطائرات في ظروف الاحرب وبلفظ قبيح بـ(نيران صديقة) اوعن طريق الخطاء (بتعبيراقبح) ثم يذهب الطيارالذي يقود طائرة حربية حديثة ليحتسي كأساً من عصير اوكوباً من الشاي ويحتفل الجميع كونهم وجدوا ارضاً وبلاداً يجرون فوقها تجاربهم ومرانهم وتعتبرة الشرعية الساكنة في الرياض ضريبة ضرورية يجعلنا نقول بملء الفم وبأعلى صوت .. هذه الارواح البريئة التي تزهق والدور والمباني التي تهدم دون سبب ليست قرباناً لتثبيت عرش الرئيس ولاشرعيته اوحكومته .. ولاهي رخيصة للحد الذي نقبل بأن تراق مقابل صمت وخذلان وخنوع ممن يتمسكون بالحكم والجاه ولوعلى جماجم واحزان والآم شعب بأكمله طالما اولادهم واسرهم واهلهم وحاشيتهم بالجوارمنهم . 
 
ويبقى الحديث عن المساعدات والدعم لارض ترابها معفربالخيروالعطاء والنماء والمستقبل المشرق بإذن الله وشعب صنديد جسور يثير الالم .. فمن ذهبت بهم صواريخ الطائرات لاتقدم حفنة هبات عزاء فيمن مات  .
 
قراءة 292 مرات آخر تعديل على السبت, 04 حزيران/يونيو 2016 18:26

الآراء في هذا القسم لا تعبر عن وجهة نظر الموقع

فهي تعبر عن وجهة نظر كتابها

تابعنا في:

Template Settings

Color

For each color, the params below will give default values
Green red Oranges blue crimson

Body

Background Color
Text Color

Header

Background Color
Background Image

Spotlight4

Background Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction