الإثنين, 10 نيسان/أبريل 2017 01:46

وعندما تفتقد المصالح

قيم الموضوع
(0 أصوات)
سعود الشنيني
 
 
 
 
 
قال الله جل في علاه في كتابه العزيزعن المظلوم  ( وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين)
 
 
 
هذا الحديث القدسي ينطبق على شعب حضرموت الذي ظلمه طواغيت هذا العصر لعقود مضت بسط السابقون واللاحقون على أرضه ومستحقاته العسكرية والأمنية وإيراداته بكل مسمياتها ونهب ثرواته السمكية والنفطية والمعدنية والأثرية والثقافية والعلمية والعقارية ، ومنعهم عنه المشاريع الخدمية والتنموية والوظيفية والمنح الدراسية والعلاجية وإلى آخر كل مستحقاته المغتصبة .
 
 
 
 
لم يفطن هؤلاء الطغاة أن رب العباد قادر على أيقاف طغيانهم وكل ما ادخروه من أموال وما بنوه مما نهبوه من ممالك وصروح وقلاع وشركات وأستثمارات هائلة في الخارج وما بنوه من قوات عسكرية وأجهزة أمنية وميليشيات وتنظيمات إرهابية تأتمر بأمرهم تهاجم وتتقطع وتفجر وتقتل وتفسد وتنهب وترعى عمليات تهريب الحشيس والمخدرات والممنوعات بأمرهم وتحمي أستمرارية نهبهم ، وتنفذ كل مكرهم على أرض حضرموت .
 
 
وقد جاءت اللحظة التي أوقف الله فيها هذا العبث طغيان وأخرجهم من حضرموت وهم صاغرون ، بعد أن كانوا يمتلكون مفاتح كل شئ بقوة نفوذهم وجبروتهم على أصحاب الحق أهل حضرموت .
 
 
 
 
هكذا هم أحلوا لأنفسهم ما حرم الله وظنوا أنهم باسطوا أيديهم إلى ما لا نهاية .. وحين أُغلقت أبواب نهبهم ومفاسدهم في وجوههم عمدوا إلى مكر آخر بأساليب ليست بعيدة عن سابقاتها الظالمة وهي التآمر وتحريك ميليشياتهم وتنظيماتهم الإرهابية وجواسيسهم وأقلامهم المأجورة لضرب قوات النخبة الحضرمية التي أخرجت عناصرهم الإرهابية من حضرموت بالقوة ، وحالت بينهم وبين ما كانوا يستبيحونه على أرضها من النهب والعبث والفساد والطغيان ، وأجزم بأن الفشل سيلاحقهم ولن يفلحوا أبداً لأن رب العباد لا يرضى بالظلم أن يستمر .
 
 
 
 
المؤسف له وجود قلة من بني جلدتنا عليهم من الله ما يستحقون ساعدوهم في تآمراتهم وشن الحملات الكاذبة من بعض الأقلام المأجورة التي تنشر ما تجهزه المطابخ الإعلامية لتلك القوى من شائعات وأخبار ملفقة لقادة قوات النخبة الحضرمية بهدف تشويهها أمام منتسبيها وخلق حالة من التذمر والسخت لزعزعة صفوفها .
 
 
 
 
وقد وجهت تلك القوى الحاقدة عملاؤها وأقلامها المأجورة هذه الأيام صوب قوة حماية الشركات وقيادتها بشكل مكثف لبث أخبار وشائعات كاذبة لدربكة عملها وأحداث شروخا عميقة مع المجتمع المحيط بها لتشغلها عن مهامها الموكلة لها في وقتية حساسة تعمدوا إختيارها .
 
 
 
 
حضرموت تعج بالعقلاء على كل متر من أرضها ومنهم في المناطق النفطية الذين تكشفت أمامهم الأكاذيب والشائعات التي تطلقها تلك الأقلام والأصوات الناعقة للنيل من المشروع الأمني الذي تشهده حضرموت ومن ذلك قوة حماية الشركات ، وأن تفاعلهم وتفهمهم لمهام قوة الحماية وما تشهده من عملية إستكمال بناء قوامها لهو الدافع والداعم القوي لها والسند الذي تتكي عليه في كل مهامها .
 
 
 
 
قيادة المنطقة العسكرية الثانية وقيادة قوة حماية الشركات بالتأكيد تقدٌر كل الرجال المخلصين الذين يساندونها في تثبيت وترسيخ أمن حضرموت ورفع الظلم عنها وعدم الألتفات لما تطلقه تلك الأبواق الناعقة وقد أثبتوا ذلك بصدق خلال تجنيد مئات الشباب وتدريبهم لرفد قوة الحماية وصرف مستحقاتهم وترقيمهم بجهود قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن/فرج سالمين البحسني ومتابعة قيادة قوة حماية الشركات .
 
 
 
 
لن تفلح عمليات التشويه والتزييف وقلب الحقائق التي تطلقها تلك الألسن والأقلام المأجورة خدمة للذين فقدوا مصالحهم في حضرموت .
 
 
قراءة 454 مرات آخر تعديل على الأحد, 23 نيسان/أبريل 2017 17:29
المزيد في هذه الفئة : الجامع لكل أبناء حضرموت »

تابعنا في:

مقالات سعود الشنيني

وعندما تفتقد المصالح

وعندما تفتقد المصالح

10 نيسان 2017

سعود الشنيني ...

الجامع لكل أبناء حضرموت

الجامع لكل أبناء حضرموت

20 كانون1 2016

سعود الشنيني ...

بيع نفط حضرموت .. والقسمة الضيزى

بيع نفط حضرموت .. والقسمة الضيزى

19 حزيران 2016

سعود الشنيني ...

Template Settings

Color

For each color, the params below will give default values
Green red Oranges blue crimson

Body

Background Color
Text Color

Header

Background Color
Background Image

Spotlight4

Background Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction