السبت, 07 حزيران/يونيو 2014 15:43

يا (مُسلمينَ) !! .. (لسنّا عِيْرَ أبي سُفيان) !!!

قيم الموضوع
(0 أصوات)

بقلم د عادل محمد باحميد 

ما حَدَثَ في الليلةِ الليلاءِ بسيؤن مرَّ كأنّما كانَ كابوساً مُرعباً تركَ الناسَ خلالهُ وبعد انقضاءِهِ في حالةٍ من الصّدمةِ والذُّهول، فالطويلةُ مدينةُ السّلام لم تكُن يوماً خلال عقودِ زمانِها المُنقضي ساحةً لأحداثٍ كهذه وبِعُنفٍ ورُعبٍ كهذا، وحقاً لقد انقضتِ السّاعاتُ العصيبةُ ومضت، وصارت كذكرياتٍ يتداولُ النّاسُ رجالاً ونساءاً وصغاراً تفاصيلَ أحوالِهم فيها وكيف مرّت عليهم، وفي الأخير هي مرّت وانقضت !!

 

لكنّ الذي ينبغي ألّا يمرّ علينا في هكذا حادثة هي مجموعةٌ من العلاماتِ والدلالاتِ والدروس ممّا حدث وصار، فتكرارُ هكذا أمر ليس بالبعيد، وحدوثُ ما هو أفظع منه ليس بالأمر المستبعد في ظلّ الحالةِ الضبابيّة الفوضويّة التي يحياها وطنٌ يتفنّنُ بعضُ أبناءِهِ في تقطيعِ أوصالِه ويمارسون أبشعَ أصنافِ العُقوقِ معه.

وأوّل ما يستوقفني هنا بل ويستفزّني ذلك الربط البَشِع بينَ هذا العمل الاجرامي وديننا الاسلاميّ السَّمْح الحنيف، فما حَدَثَ بكلّ تفاصيلِه مُستَنْكرٌ شَرْعاً وديناً، بل هو يصطدمُ بقواعدَ إسلاميّةٍ ثابتةٍ أصيلة، لا يغفلُها أو يتجاوزها مسلمٌ يُحكّم شرعَ الله وسنّةَ نبيّه دونما هوىً أو زَيغ.

إنّ ما حدث وصار كان بأرضِ إسلامٍ لا بأرضِ كُفر، في أرضٍ يحملُ أهلُها في صدورِهم الكلمةَ العاصمةَ للدّمِ والعرضِ والمال، الكلمةَ التي ستأتي يومَ القيامةِ تُحاجُّ وتقفُ بين يدي الواحدِ القهّارِ بالمرصاد لمن سَفَكَ دماً أو هَتكَ عِرضاً أو سَلبَ مالاً لصاحِبِها، إنّ أهلَ هذه البلادِ من مواطنين وعسكريينَ وأمنيين هم مسلمون يشهدونَ ألّا إله إلّا الله وأنّ محمداً رسولُ الله ويُقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويصومون رمضان ويحجّون إن استطاعوا، يصلّون إلى القبلة ويقرأون الكتاب ويذبحون ذبائحهم على هديِ نبيّهم، إنّهم مسلمون !! بل إنّها الأرضُ التي خرجَ منها من فتحَ اللهُ على أيديهم قلوباً وأنارَها بنورِ الإسلام في مشارقِالأرضِ ومغاربها.

فكيفَ تُستباحُ دماؤُهم وهي التي عصمها الله بلا إله إلاّ الله مُحمداً رسول الله، وفي سبيلِ ماذا تُراق؟!! إنّ دماءَ المسلمين ليست طريقاً إلى الجنّة بل هي طريقٌ معبّدةٌ إلى نارِ الجحيمِ عياذاً بالله، ما الذي خسرته أمريكا بما فعلتم؟! ما الذي خسره الكفّار بما عملتم؟! لم يخسروا شيئاً !! بل هم أطفالٌ مسلمون يُتّموا .. ونساءٌ مسلماتٌ رُمّلنَ .. وأرواحٌ مسلمةٌ أُزهقت .. وارتفعت إلى خالقِها تشكو إليه وتسأله القَصَاص في الدنيا والآخرة !! ومن قَتَلَ يُقتل ولو بعد حين.

وكيفَ يُستباحُ أمنُهم؟!! ويروّعوا في أرضِهم وديارِهم؟! وهم من حذّر نبيُّنا محمدٌ صلى الله عليه وسلّم من ترويعهِم وإخافَتهم ولو بأبسطِ الأمور وأتفهها، أليس هو صلى الله عليه وسلم من يقول: (مَنْ رَوَّعَ مُسْلِمًا رَوَّعَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ)، أليسَ هو من يقول: ( من أشارَ إلى أخِيه بحديدةٍ فإنَّ الملائكةَ تلعَنُهُ حتى يَدَعْها، وإن كانَ أخاهُ لأبيه وأمّه)، حديدةٌ يا قوم !! فما بالكُ بالمتفجّراتِ والقذائِفِ والرّصاص ؟!! من أُرعِبوا تلك الليلةَ مسلمين .. من سالت دموعُهُم تلك الليلة عجائزٌ ونساءٌ وأطفالٌ مسلمون .. من قضوا رُبُعَهم الأخيرَ من الليلِ يتضرّعون إلى الله باكين خائفين متوسّلين راجينَهُ أن يحفظهم ويصرِف شَرَّ المعتدين عنهم كانوا مسلمين .. والأدهى من ذلك أنّ آلافاً من الدّعواتِ الصادقة المكلومة المظلومةِ المُنكسرة رُفعت في ذلك الوقت الجليل في وقت استجابةِ الدّعاء إلى خالقِ الأرضِ والسماء محمّلةً بالشكوى إلى من لا يَغفل ولا يَنام إلى المُنتقِم الجبّار، تكفي دعوةٌ لامرأةٍ عجوزٍ ضعيفةٍ مسكينة كادت تموتُ هَلَعاً فما ملكت غير دعواتها المقتضبة بلسانِها الذي لطالما قرأ القرآن وصلّى على المصطفى العدنان ورتّل الأذكار فقالتها صادقة: (الله ينصف)! فمن يقدر على الله وبطشِه وجبروته؟!! ما لكم كيف تحكمون؟!!، بل وكيف تُستباح أموالُهم؟! وهي التي عصمتها كلمةُ التوحيد وشهادةُ الإسلام، بأيّ حقٍّ وأيّ دينٍ !! ما لكم أفلا تفكّرون ؟!!

يا قوم .. ما أنا إلّا ناصحٌ أمين .. إن كان فيكم من يقبل الناصحين ..وإلّا فإن المُلتقى بين يدي ربِّ العالمين .. فإن كُنتم طلّاب جِهادٍ الذي هو ذروة سَنامِ الإسلام وعِزّ المسلمِ وشرفه فلسنا دارَ كُفرٍ لتجاهدوا فينا .. ولسنا (عِيرَ أبي سُفيانَ) لتكونَ ديارُنا وأموالُنا غنائمَ ومغانم .. إنّنا في هذه البلدةِ الطيّبة ندينُ بدين الحقِّ ونشهدُ الشهادةَ الحق ونُعلنها صباحَ مساء مُجاهرين فخورين معتزّين راجين رضى ربِّ العالمين (لا إله إلاّ الله .. محمدٌ رسول الله صلى الله عليه وسلّم) .. عليها نحيا وعليها نموت وعليها نُبعثُ ونلقى اللهَ يومَ القيامةِ إن شاءَ اللهُ من الآمنين ..

قراءة 545 مرات آخر تعديل على الجمعة, 13 حزيران/يونيو 2014 22:13

الآراء في هذا القسم لا تعبر عن وجهة نظر الموقع

فهي تعبر عن وجهة نظر كتابها

تابعنا في:

مقالات د عادل باحميد

كَفى ..  فقد لُدغنا من كلّ جُحرٍ مرّةً ..

كَفى .. فقد لُدغنا من كلّ جُحرٍ مرّةً ..

24 أيار 2016

د عادل محمد باحميد ...

مشروع (حضرموت) .. خيرٌ وسلام .. عدالةٌ وبناء ..

مشروع (حضرموت) .. خيرٌ وسلام .. عدالةٌ وبناء .....

24 كانون1 2015

د عادل محمد باحميد ...

رحمك الله أيها الشهيد جعفر ..

رحمك الله أيها الشهيد جعفر ..

15 كانون1 2015

د عادل محمد باحميد   حينما...

خطاب (عَرَفة) .. لا زلتَ فينا تتردّد ..

خطاب (عَرَفة) .. لا زلتَ فينا تتردّد ..

03 تشرين1 2014

د عادل محمد باحميد ...

متى نُطلق (القائدَ) المكبّل فينا ؟!

متى نُطلق (القائدَ) المكبّل فينا ؟!

30 أيلول 2014

د,عادل باحميد ...

في حضرةِ مؤرّخٍ حكيمٍ عاشق

في حضرةِ مؤرّخٍ حكيمٍ عاشق

22 تموز 2014

د عادل محمد باحميد ...

هَمسةٌ من سَاعةٍ مكسورة !!

هَمسةٌ من سَاعةٍ مكسورة !!

06 تموز 2014

المكلا الآن - د عادل محمد...

يا (مُسلمينَ) !! .. (لسنّا عِيْرَ أبي سُفيان) !!!

يا (مُسلمينَ) !! .. (لسنّا عِيْرَ أبي سُفيان) !!!...

07 حزيران 2014

بقلم د عادل محمد باحميد  ما...

المكلا .. تأمُّلاتٌ في واقعِ الأحداث .. الحلقة (3)

المكلا .. تأمُّلاتٌ في واقعِ الأحداث .. الحلقة (3)...

07 حزيران 2014

بقلم د عادل محمد باحميد  ما...

المكلا .. تأمُّلاتٌ في واقعِ الأحداث .. الحلقة (2)

المكلا .. تأمُّلاتٌ في واقعِ الأحداث .. الحلقة (2)...

07 حزيران 2014

بقلم د عادل محمد باحميد  كُ...

المكلا .. تأملاتٌ في واقعِ الأحداث … الحلقة (1)

المكلا .. تأملاتٌ في واقعِ الأحداث … الحلقة (1)...

07 حزيران 2014

بقلم د عادل محمد باحميد   ل...

كفى (زحفاً) .. متى ننهض ؟!

كفى (زحفاً) .. متى ننهض ؟!

07 حزيران 2014

بقلم د  عادل محمد باحميد لا...

البطاطي (الصغير) .. ورمزيّة الجُرمِ (الكبير) !!

البطاطي (الصغير) .. ورمزيّة الجُرمِ (الكبير) !!...

07 حزيران 2014

بقلم الدكتور عادل محمد باحمي...

Template Settings

Color

For each color, the params below will give default values
Green red Oranges blue crimson

Body

Background Color
Text Color

Header

Background Color
Background Image

Spotlight4

Background Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction