السبت, 07 حزيران/يونيو 2014 15:20

المكلا .. تأمُّلاتٌ في واقعِ الأحداث .. الحلقة (3)

قيم الموضوع
(0 أصوات)

بقلم د عادل محمد باحميد 

ما أردتُ الوصولَ إليهِ في الحلقةِ السابقة أنّنا إن أردنا – بعيداً عن المزايدات والعنتريّات التي يتقنها الكثير منّا – أن نخرجَ ممّا نحنُ فيه من ضعفٍ مجتمعيٍّ أسلَمنا لحالةِ الاستبداد والمَهانةِ التي نحياها فإنّه لا بديلَ لنا عن إيمانِنا وقبولِنا بوجودِ بعضِنا ومشاريعِ الآخرين منّا، أن نزيلَ الغِشاوةَ عن أبصارِنا ونُبصرَ الآخرَ ومشروعَهُ وبرنامجه، أن نُزيلَ الوهمَ الذي يُسيطرُ علينا أنّنا الوحيدون وأننا الأفضل، وأنّ الآخرَ هو المشروع المُضادّ لنا الذي لن تتحقق مشاريعُنا إلاّ بزواله ومَحْوِه، وهذه النظرة وهذا التصوّر هو بوابة التناحرات والصراعات

بل والحروب الأهليّة التي عصفت بكثيرٍ من البلدان ولا زالت، ولن يكونَ معها نهوضٌ أو تنمية أو كرامة وازدهار.


إنّ هذا التصور الذي أدعو إليه لا يعني بأيّ حالٍ من الأحوال أن نذوبَ في بعضِنا ونُصبحَ لوناً واحداً فهذا مناقضٌ للفطرةِ البشريّة ومن المستحيلات التي من الغباءِ والعبثِ أنّ نسعى إليها، لكنّه يعني أنّنا نستطيع أن نحيا ونتعايش معاً في ظلِّ تنوّعنا شريطةَ أن نتّفقَ على قواعدِ هذا التعايش في وثيقةِ شرفٍ مجتمعيّة يتّفقُ عليها الجميعُ ويمضون عليها، وثيقة تحدد طبيعةَ العلاقة وحدودها التي ينبغي أن تسودَ بين الفُرقاء دونَ أن يتخلّى أحدٌ عن مشاريعِه وبرامجِه ومعتقداتِه وفكرِه.

لقد وصلَ بنا الحالُ من كَثرةِ الشّحنِ والتعبئةِ على المُخالِفِ أنّنا اصبحنا نراهُ الشيطانَ الرّجيم الذي لن تستقيمَ الحياةُ بوجودِه، ولم يتبقَّ لنا غيرُ أن نَحتربَ ونتصارعَ وما ذلك عنّا ببعيد، هذا الفكرُ يومَ أن نبذتُه مجتمعاتٌ كثيرةٌ عاشت واستقرّت في ظلِّ تنوّعها بل واختلافها بعد عقودٍ من الصراع والاقتتال الدامي المُدمّر، لكنّها بعد الوفاقِ المجتمعيّ تفرّغت للبناءِ والتنميةِ والتعمير والفرقاء هم ذات الفرقاء لم يتخلّوا عن فكرهم أو مناهجهم، لكنّهم فقط غيّروا نظرتهم عن الآخر وتعاملهم مع الآخر، قبلوا بوجودِه وحقّهِ في الوجود والتعبيرِ عن فِكرهِ ورأيِهِ وإن لم يتقبّلوا فِكرَهُ ورأيَه، ماليزيا واحدةٌ من تلك المجتمعات وتركيا أيضاً وأوروبّا وأمريكا شمالاً وجنوباً، لا تزالُ العرقيّاتُ في ماليزيا هي نفسها بفكرِها واعتقاداتها لكنّها تعايشت فنهضت، لا يزال العلمانيّون والاسلاميّون هم ذاتهم في تركيا لكنّهم تعايشوا وفقَ قواعدَ لُعبةٍ مجتمعيّة اتفقوا جميعاً عليها فنهضوا ولا يزال الاختلافُ بينهم.

إنّ حجمَ الاختلاف والتباينِ بين الفرقاء في مجتمعنا أقلّ بكثيرٍ مما هو في ماليزيا أو تركيا أو أوروبا، وحجمُ الثأرات وتراكمات الماضي أقلّ بكثيرٍ من مجتمعاتٍ وصلت إلى التوافُقِ والتّعايش على أكوامٍ من الجماجمِ وأنهُرٍ من دماء، فهل ننتظر حتى نخوض نفس التجربةِ ونذوق ذات المرارة لنصلَ بالأخيرِ إلى أننا ينبغي أن نتعايش؟!!!

إنّ القيادات والمكوّنات المجتمعيّة اليوم دينيّة أو فكريّة أو سياسيّة أو اجتماعية أو ثقافيّة أو أكاديميّة معنيّة ومطلوبٌ منها أن تقودَ هكذا توجّهٍ يُفضي إلى كتابةِ وتبنّي (وثيقةٍ مجتمعيّةٍ جامعة) تُحدّدُ وتحكمُ آفاقَ التعايشِ، وثيقةٍ تُحِلُّ التنافسَ في البرامجِ والرؤى والحلولِ محلّ الصراعَ والقطيعةِ والمُشاحنات، وتحشدُ الجُهدَ المجتمعي موحّداً في القضايا التي يشتركُ فيها الجميع، إن تلك القيادات والمكوّنات ينبغي أن تتحمّل مسؤوليتها وأن تكفّ عن العبثِ بالمجتمع ومستقبلِه، أن يكفّ البعضُ منها عن التعامل الصِّبياني مع مصير هذا الوطن حينما غلّبت مصالحَها الشخصيّة أو الحزبيّة على مصالحِ البسطاءِ من النّاس الذين أرهقتهم الصراعاتُ والمماحكاتُ والمزايداتُ والاستغلالُ لمعاناتِهم والمتاجرةُ بآلامِهم وأحلامِهم، فلا وحدةَ أو الموت كما لا انفصال أو الموت، تلك الشعارات الجَوفاء وغيرها التي جعلت الوسائلَ مقامَ الغايات، بل جعلتها آلهةً تُقدَّمُ أرواحُ الأبرياءِ ودماؤُهم قُرباناً على مذبحِها، وصارت صكوكُ الغُفرانِ لكلّ مُزايدٍ يوزّعها على من يشاء بل وميزان الوطنيّة والنزاهةِ والبراءة ومبرراً للاعتداءِ على الآخرِ وتخوينه ومنعهِ عن التعبيرِ أو لربما تصفيتِه.

إنّ مثل هذه التوجّهات لابدّ أن تقودها طليعةٌ من القيادات ومجموعةٌ ولو صغيرةٌ من نُخبةِ المجتمع تتجرّدُ في ذلك عن مصالِحها ومصالحِ جماعاتِها أو أحزابِها، لا همّ لديها غيرَ أن يصلَ الناسُ إلى التّعايشِ فيما بينهم، طليعةٌ لا تنتصر لطرفٍ أو فكرةٍ أو رأيٍ مما يختلفُ عليه الناس وإنّما تنتصرُ لقواعدِ التّعايشِ والوِفاقِ المجتمعي، تقرّبُ وجهاتِ النظر وتسعى بين الناس والمكوّنات لترأبَ الصّدعَ وتجسرَ الهوّةَ بينهم.

فعلى ماذا يُمكن أن يجتمعَ النّاس؟ وما الذي يمكن أن يرأبَ صدعَهم؟

يتبع ……….

قراءة 562 مرات آخر تعديل على الجمعة, 13 حزيران/يونيو 2014 21:51

الآراء في هذا القسم لا تعبر عن وجهة نظر الموقع

فهي تعبر عن وجهة نظر كتابها

تابعنا في:

مقالات د عادل باحميد

أستاذنا العزيز .. والقرارات الرئاسية

أستاذنا العزيز .. والقرارات الرئاسية

01 تموز 2017

د، عادل باحميد ...

كَفى ..  فقد لُدغنا من كلّ جُحرٍ مرّةً ..

كَفى .. فقد لُدغنا من كلّ جُحرٍ مرّةً ..

24 أيار 2016

د عادل محمد باحميد ...

مشروع (حضرموت) .. خيرٌ وسلام .. عدالةٌ وبناء ..

مشروع (حضرموت) .. خيرٌ وسلام .. عدالةٌ وبناء .....

24 كانون1 2015

د عادل محمد باحميد ...

رحمك الله أيها الشهيد جعفر ..

رحمك الله أيها الشهيد جعفر ..

15 كانون1 2015

د عادل محمد باحميد   حينما...

خطاب (عَرَفة) .. لا زلتَ فينا تتردّد ..

خطاب (عَرَفة) .. لا زلتَ فينا تتردّد ..

03 تشرين1 2014

د عادل محمد باحميد ...

متى نُطلق (القائدَ) المكبّل فينا ؟!

متى نُطلق (القائدَ) المكبّل فينا ؟!

30 أيلول 2014

د,عادل باحميد ...

في حضرةِ مؤرّخٍ حكيمٍ عاشق

في حضرةِ مؤرّخٍ حكيمٍ عاشق

22 تموز 2014

د عادل محمد باحميد ...

هَمسةٌ من سَاعةٍ مكسورة !!

هَمسةٌ من سَاعةٍ مكسورة !!

06 تموز 2014

المكلا الآن - د عادل محمد...

يا (مُسلمينَ) !! .. (لسنّا عِيْرَ أبي سُفيان) !!!

يا (مُسلمينَ) !! .. (لسنّا عِيْرَ أبي سُفيان) !!!...

07 حزيران 2014

بقلم د عادل محمد باحميد  ما...

المكلا .. تأمُّلاتٌ في واقعِ الأحداث .. الحلقة (3)

المكلا .. تأمُّلاتٌ في واقعِ الأحداث .. الحلقة (3)...

07 حزيران 2014

بقلم د عادل محمد باحميد  ما...

المكلا .. تأمُّلاتٌ في واقعِ الأحداث .. الحلقة (2)

المكلا .. تأمُّلاتٌ في واقعِ الأحداث .. الحلقة (2)...

07 حزيران 2014

بقلم د عادل محمد باحميد  كُ...

المكلا .. تأملاتٌ في واقعِ الأحداث … الحلقة (1)

المكلا .. تأملاتٌ في واقعِ الأحداث … الحلقة (1)...

07 حزيران 2014

بقلم د عادل محمد باحميد   ل...

كفى (زحفاً) .. متى ننهض ؟!

كفى (زحفاً) .. متى ننهض ؟!

07 حزيران 2014

بقلم د  عادل محمد باحميد لا...

Template Settings

Color

For each color, the params below will give default values
Green red Oranges blue crimson

Body

Background Color
Text Color

Header

Background Color
Background Image

Spotlight4

Background Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction