الثلاثاء, 22 تموز/يوليو 2014 21:10

في حضرةِ مؤرّخٍ حكيمٍ عاشق

قيم الموضوع
(1 تصويت)
د عادل محمد باحميد

وكأنما جادت عليّ الأقدارُ لألجَ صومعةَ عابدٍ ناسكٍ قابعٍ في محرابِ تعبّده،  حيث يُصبحُ المحرابُ على ضيقِهِ هو الدنيا الفسيحةُ لذلك العابد الزاهد وحياته المنطلقة المحلّقة في عوالم وفضاءات ما يهوى ويعشق، فكلّ التفاصيل وكل الأشياء والزوايا وحتى خيوط العنكبوت ولحافات التراب الحانية في المكان لها في قلبه مدلولاتها ومكنوناتها ومعانيها، إنّه العشقُ الجميل والوفاءُ لمعشوقٍ استحقّ كلَّ ذلك بامتياز.
 
لعلني لا أبالغ إن قلتُ أنّ ذلك كان الشعورُ الذي اغتسلَت به جوانحي وأنا ألجُ صومعةَ مؤرّخٍ عاشقٍ وحكيم، مؤرّخ تتحدثُ معك روحُهُ قبل لسانِه، وجوانحه ولغةُ جسده تشي لك بحجم العشقِ المكنونِ في قلبه لهذا الكمّ من التراث والتاريخِ الذي ظلّ حارساً اميناً عليه طوال عقودٍ وعقودٍ من الزمان.
 
لقد كنتُ لساعةٍ من الزمن في حضرة الأستاذ الفاضل والمؤرّخ العاشق السيد جعفر بن محمّد السّقاف، هي زيارتي الأولى له في بيته حيث كنوز من التاريخ والموروث الذي لم يرثه السيد الفاضل جعفر السقاف – ذي الستةِ والتسعين عاماً – ولم يتحصّل عليه من أحد وإنّما هو من صنعهُ ووثّقه بيده وجهده، لقد شعرتُ بأيّما فخرٍ وانا استمعُ إلى مشواره الحافل بالجد والنشاط والاهتمام والمثابرة، إنبهرتُ حين علمتُ أنّه كان مراسلاً للإذاعة الشهيرة (BBC) وبحجمِ التغطيةِ التي كان يقوم بها للفعاليات وللحياةِ في حضرموت وعدن وغيرها، وبحرصه المفرط على التوثيق للوثيقة وللصوتِ والصورة.
 
لقد استمعتُ بمشاهدةِ حقبةٍ من تاريخ حضرموت على اشرطة الفيديو التي صوّرها بنفسه للسلطان حسين بن علي الكثيري والعديد من شخصيات وهامات البلد – الذين نفتقدُ أمثالهم اليوم – في العديد من المناسبات والفعاليات، ولعلّ من اسباب متعتي ودهشتي أنّه كان يعرضُ بعضَها عبر أجهزة العرض القديمة ذاتها التي كانت لديه ولا يزال محافظاً عليها تعمل وفي حالةٍ جيّدة، ويسردُ الأحداث ويعرّف بالشخصياتِ التي تظهر وكأنه يعيش اللحظة ذاتها بمحسوساتها ومكنوناتها رغم تقادمِ الزّمانِ عليها.
 
حقاً إنّه نموذجٌ رائعٌ وفريدٌ لرجلٍ عُصاميٍّ يستحقّ كلَّ تقيرٍ وإجلال، وأجيالنا بحاجةٍ ماسّة أن تستلهمَ من هكذا نماذج عصارةَ تجربتها ومشوارها الطويلِ في الحياة، أن تأخذ الدرس في عشقِ المهنة والعيش للقضيّة وخدمة المجتمع، في الإخلاصِ والمهنيّة والجديّة والحرص والانفتاح، كما أنّ المجتمعَ مطالبٌ سلطةً ومؤسسات بأن يقوموا بواجبهم في وضعِ هذا الحكيم العاشق في مكانته التي تليقُ به وينبغي أن تكون.
 
شكراً لأستاذي العزيز حسين علي الصبّان وأخي العزيز محمد سالم الصبّان على تنسيق هذه الزيارة ..وبلا شك فقد تفاجئا بمثلي برؤية إلتقاطة فيديو سريعة لوالديهما وعمّهما وهم في طريقهم لصلاة العيد بسيؤن إلتقطها أستاذنا العاشقُ للتصوير والتوثيق من نافذة منزله في خمسينيات القرن الماضي ..
 
حفظَ اللهُ استاذَنا الفاضل المؤرخ جعفر بن محمّد السقاف نبراساً نفخرُ به ونعتّز ..  وأمدّه بالصحّة والعافية وطول العمر في طاعته ورضاه .
قراءة 475 مرات

الآراء في هذا القسم لا تعبر عن وجهة نظر الموقع

فهي تعبر عن وجهة نظر كتابها

تابعنا في:

مقالات د عادل باحميد

كَفى ..  فقد لُدغنا من كلّ جُحرٍ مرّةً ..

كَفى .. فقد لُدغنا من كلّ جُحرٍ مرّةً ..

24 أيار 2016

د عادل محمد باحميد ...

مشروع (حضرموت) .. خيرٌ وسلام .. عدالةٌ وبناء ..

مشروع (حضرموت) .. خيرٌ وسلام .. عدالةٌ وبناء .....

24 كانون1 2015

د عادل محمد باحميد ...

رحمك الله أيها الشهيد جعفر ..

رحمك الله أيها الشهيد جعفر ..

15 كانون1 2015

د عادل محمد باحميد   حينما...

خطاب (عَرَفة) .. لا زلتَ فينا تتردّد ..

خطاب (عَرَفة) .. لا زلتَ فينا تتردّد ..

03 تشرين1 2014

د عادل محمد باحميد ...

متى نُطلق (القائدَ) المكبّل فينا ؟!

متى نُطلق (القائدَ) المكبّل فينا ؟!

30 أيلول 2014

د,عادل باحميد ...

في حضرةِ مؤرّخٍ حكيمٍ عاشق

في حضرةِ مؤرّخٍ حكيمٍ عاشق

22 تموز 2014

د عادل محمد باحميد ...

هَمسةٌ من سَاعةٍ مكسورة !!

هَمسةٌ من سَاعةٍ مكسورة !!

06 تموز 2014

المكلا الآن - د عادل محمد...

يا (مُسلمينَ) !! .. (لسنّا عِيْرَ أبي سُفيان) !!!

يا (مُسلمينَ) !! .. (لسنّا عِيْرَ أبي سُفيان) !!!...

07 حزيران 2014

بقلم د عادل محمد باحميد  ما...

المكلا .. تأمُّلاتٌ في واقعِ الأحداث .. الحلقة (3)

المكلا .. تأمُّلاتٌ في واقعِ الأحداث .. الحلقة (3)...

07 حزيران 2014

بقلم د عادل محمد باحميد  ما...

المكلا .. تأمُّلاتٌ في واقعِ الأحداث .. الحلقة (2)

المكلا .. تأمُّلاتٌ في واقعِ الأحداث .. الحلقة (2)...

07 حزيران 2014

بقلم د عادل محمد باحميد  كُ...

المكلا .. تأملاتٌ في واقعِ الأحداث … الحلقة (1)

المكلا .. تأملاتٌ في واقعِ الأحداث … الحلقة (1)...

07 حزيران 2014

بقلم د عادل محمد باحميد   ل...

كفى (زحفاً) .. متى ننهض ؟!

كفى (زحفاً) .. متى ننهض ؟!

07 حزيران 2014

بقلم د  عادل محمد باحميد لا...

البطاطي (الصغير) .. ورمزيّة الجُرمِ (الكبير) !!

البطاطي (الصغير) .. ورمزيّة الجُرمِ (الكبير) !!...

07 حزيران 2014

بقلم الدكتور عادل محمد باحمي...

Template Settings

Color

For each color, the params below will give default values
Green red Oranges blue crimson

Body

Background Color
Text Color

Header

Background Color
Background Image

Spotlight4

Background Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction