الجمعة, 03 أيار 2013 03:00

الدوامة... والعجانة

قيم الموضوع
(0 أصوات)
 

 أنور سالم الصيعري                          
  الدوامة .. وما ادراك ما الدوامة ام العجانة ؟ولكن العجانة تصل الى مرحلة الانتهاء من المهمة وتتوقف.
     ولكن في بلادي فهي خليط بين الامرين لان الاولى ما تفتاْ بالدوران والاخرى خلط الشيء بعضه ببعض .
    شبنا عن الطوق ..وما شابت افعالنا ..لان الرجل الذى وصل الى المشيب قد اكتسب خبرة الحياة وتجاربها فاصبح حكيما عاقلا راشدا معلما مميزا بين النافع والضار.
     في الستينات ونحن اطفالا ليس الا ..نتنادى بالنزول الى المسيرات والمظاهرات ونصرخ ونقول :برع يا استعمار رع من ارض الاحرار .. ورحل الاستعمار البريطاني (الانجلوسلاطينى )..والان وبعد مضى اكثر من ستين سنة اخرى عدنا الى نفس الوضع ولكن هذه المرة نخرج نحن واولادنا واطفال اولادنا  ونتنادى بنفس النغمة برع يا استعمار..
 
     فاين ذهبت اعمارنا كلها ؟فليس لنا في العالم من يشبهنا ومن يجارينا في الثورية ومن مقارعة الاستعمار .....
 
    كلت الاقدام من (الترح على الارض )وملت الارض من وقع اقدامنا ..وبين الفترتين الاولى والثانية حل على الشعب الوانا من الخطوب العظام والموت الزؤام .
 
     في صنعاء ومنذ الستينات قامت الثورة على الأمامية الزيدية لمحارة الجهل والتخلف والفقر والمرض والجوع وتوالت حكومات وزعامات عديده وكل زعيم وكل حكومة تدعى بانها الاجدر بإدارة البلاد لأنها الانظف يدا والاشرف !فلم ير المواطن لا نزاهة اليد ولا عفة الانفس ..وظل الفساد منتشرا ومستشريا في كل مناحي الحياة الاقتصادية وذهب الزعماء بمقدرات الشعب وبقى الشعب يرقب في الزعامات من يرقبه الا او ذمه فلم يجد (الا من فترة بسيطة عاشها المواطن )وسرعان ما ولى وادبر ... وبعد هذه العمر الطويل بقى فيهم المرض والجهل والتخلف والفقر الخ ..
 
    نكشه :المخلوع لم يستطع ان يداوى حروقه (مجرد حروق ) الا في خارج اليمن !
    باسندوه اجرى عمليه جراحيه بسيطة لم يستطع اجرائها الا خارج اليمن !
    وكل المسئولين المتنفذين لديهم مراجعات منتظمة من جراء الضغط او السكرى والكولسترول او خفقان القلب والشرايين الا خارج  اليمن لانهم استحوذوا على اموال الشعب والوطن فقد ضمنوا علاجهم خارج اليمن ولم يفكروا طيلة عهدهم بان يجعلوا لليمن مراكز علاجيه مهمه.
 
      التحكم القبلي في مصادر الطاقة فبا مكان أي عنصر قبلي ان يجعل صنعاء ومدنا اخرى تبيت في الظلام الدامس بضربه (الكيلات ) متى ما شاء ذلك ولا يأبه لسطوة الدولة او عقوباتها او ردعها !!!ولكن البركة في المواطير التي نصبت في الشوارع  وهذا مالم يحدث حتى في عهد الإمامة (البغيض)فتتعالى ضجيج هذه المواطير ولمدد بالساعات الطويلة حتى تعيد الدولة ما افسده هذا العنصر القبلي الى حين !
    وعمت السرقات والفوضى والنصب والاحتيالات والرشوات وجرائم القتل بشكل ملحوظ ..هذا نتاج الاعوام الطويلة من هذه الحكومات المتوالية والمتعاقبة واصبحت الامور كما يقال في (كف عفريت )!!!
 
    وفى عدن التي كانت كالزهرة (فتح الزاء) في الستينات ,اما بعد ذلك فسرعان ما ذبلت بل اصبحت كالشوكة في خصر المواطن ..بل يفكر بالفكاك منها والهروب الى بلدان اخرى  تاركا  او متنازل عن بيته  لأى مسئول يؤمن له الخروج من البلد ! ليبحث عن الامان اولا ,وثانيا عن مصدر رزقه !
 
   وكانت عدن كالزهرة ( بضم الجزاء)بين النجوم فتوحى لخيالات الكتاب والادباء والشعراء بما هو جميل ومبدع لما او هبه الله سبحانه وتعالى لهذه المدينة من موقع استراتيجي وسياحي وجمال خلاب ليس له نظير في بلدان العالم كله ..انها مدينة السلام لان اهلها مسالمون بطبعهم ,ولأنها بوابة التجارة العالمية والميناء الدولي المتحكم في شرايين الملاحة العالمية ..فأصبحت من الثقوب السوداء وبؤره من بؤر التوتر والصراعات المتتالية التي شهدتها ما بين الفترة 67م وحتى 86م والى اليوم فما هدأت لها جانب .
     ولكن ما ابرز محاسن تلك الفترة المنصرمة ؟عمر من الزمان ؟ اذهبت سدى ؟
     ولان الفترة التي عاشتها المدينة عدن مشابهة لما قد حصل لنظيراتها في الجنوب وحضرموت (لان جد الكلب واحد ) فقد تساوت في العدالة بنسب معينه وهى عدالة الابقاء على التخلف والمرض والجوع والقهر وطمسا للموارد وتشريدا وابعاد ا للمواطن من وطنه ومن بقى منهم عليه ان يكابد كل صنوف القهر والاستعباد والاستدلال واخذ امواله والزج به في السجون واكثر من ذلك ...
 
     فأصبحت الحكومة الان لم تعد ولم تقدر وليست هي بقادرة ابدا ان تعمل حلولا لمشاكل اجتماعيه واقتصاديه كبيره لأنها حكومات فاشله وفاسده وما يهم
   كل مسئول الا ان يتربع على كرسيه ناظرا الى المصالح المادية التي يمكن ان يجنيها من هذا الكرسي فحسب ! فانتشرت البطالة والفساد وتدنى مستوى دخل الفرد بدرجات قياسيه مخيفة جدا وعم الظلم والجور والتخلف كل مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية وانعدم الامن وسرت الاغتيالات الإجرامية والسياسية ..فلم يعد شيئا تحسبه من المكاسب او الحسنات ..
 
      نكشه :قبل بضعة اشهر كنت في سيئون واردت الذهاب ازور زميلا مرقدا في مستشفى سيئون العام ولقد راية الحال الذى يدعونه بان هذا (المستشفى الحكومي العام )!هل اننا في ادغال افريقيا ؟لان مثل هذه الشعوب التي ظلت على حالها (واشك) في هذا انها لا تعيش في العصور الحالية !بل لا تسمى مستشفى في الزمن الحاضر يمكن لها ان تسمى حظيرة اغنام بعنابر او غرف متجاورة اذا ما ابعدت سرر الحديد الصدئ الذى قد تجده في محلات الحراج البلدي ...هذا على مستوى سيئون عاصمة حضرموت الداخل ناهيكم عن مستشفى القطن الذى يعف أي مغترب او المواطن نفسه بالنظر او الدخول اليها ..اللهم لا تحوجنا اليها يارؤؤف يا رحيم ..ولكنى اوجه باخلص تحياتي وتقديري البالغ لكل الاطباء والمشرفين والفنيين والممرضات والممرضين وكل موظف وعامل في هذه المستشفيات العتيقة والباليه لانهم يقدمون خدمات انسانيه جليله ولأنهم كفاءات طبيه وعلميه متميزة .
 
      بينما انا راكبا السيارة في طريقي من وادى العين الى داخل حضرموت والوقت ليلا سالت زميلي اين وصلنا ؟فأجاب اننا تخطينا مفرق دوعن ,وقلت له :لكنى لم ار عندلا ؟(عندل ولحروم )فقال لان الكهرباء طافيه !تذكرت ايام الستينات وانا طفل صغير  في مدينة حوره عندما ارقب الكهرباء  وهى تضاء من هاتين القريتين بألوانها الزاهية (الابيض والاخضر )واقعد طويلا وأتأمل ! ولكنى والى الان وانا أتأمل كيف من قبل ستين عاما وهى مضاءه والان وبعد
 
      هذه المدة لم تعد كذلك !فما الذى جرى ويجرى ؟؟؟ فهكذا التخلف او الرجوع اليه .
 
     فكل الامم من قبلنا اتتهم رسلهم ليضيئوا لهم دروب الخير والصلاح فكان الرسل بمثابه الثورة على الاوضاع الجاهلية ولتستقيم دروبهم نحو الصلاح والفلاح في الدنيا وفى الأخرة ولكل نبي ورسول اعداء الداء قاوموا هذه الرسالات السماوية فكان النصر للخير وللحق واندحر الظالم والباطل ..
 
وماذا يفرض واقعنا من واجبات على شعبنا في عموم اليمن شماله او جنوبه وفى حضرموت ؟
 
 الثورة في صنعاء لم تعد تفلح او تنجح !!والمسيرات (المليونيه ) في الجنوب وحضرموت لم تعد كذلك ! وكان الموضوع عاديا وليس بجديد لأنها قد اخذت
 
التطعيمات الكافية للتعامل معها ..بل اصبحت ضرورية في كل وقت وحين !
 
 اما الرسل والانبياء ففي لحظة العجز من مواجهة القوم دعوا الله مخلصين فاتتهم الاجابة سريعا بهلاك القوم الظالمين .
 
اما نبينا وخاتم الرسل صلى الله عليه وسلم امر بالقتال والجهاد لإعلاء كلمة الحق وارساء دولة العدل والقانون .
قراءة 737 مرات

الآراء في هذا القسم لا تعبر عن وجهة نظر الموقع

فهي تعبر عن وجهة نظر كتابها

تابعنا في:

مقالات أنور سالم الصيعري

جبران … والخسران

جبران … والخسران

20 حزيران 2016

أنور سالم الصيعري ...

أمثال هؤلاء هم المفسدون في الأرض

أمثال هؤلاء هم المفسدون في الأرض

23 أيار 2016

أنور بن سالم الصيعري ...

مليونية  20 ديسمبر2014 وانتفاضة الشحر

مليونية 20 ديسمبر2014 وانتفاضة الشحر

17 كانون1 2014

أنورسالم الصيعرى ...

الهبة الحضرمية — حلف القبائل

الهبة الحضرمية — حلف القبائل

28 تشرين2 2014

أنور سالم الصيعر...

نحو استقلال حضرموت

نحو استقلال حضرموت

21 آب 2014

أنور سالم الصيعري ...

ان تدرك شهر رمضان

ان تدرك شهر رمضان

20 حزيران 2014

أنور سالم الصيعري   اولا ل...

و يسألونك عن الهبه ؟؟فهى كل حضرموت

و يسألونك عن الهبه ؟؟فهى كل حضرموت

12 آذار 2014

أنور سالم الصيعري ...

الدوامة... والعجانة

الدوامة... والعجانة

03 أيار 2013

أنور سالم الص...

Template Settings

Color

For each color, the params below will give default values
Green red Oranges blue crimson

Body

Background Color
Text Color

Header

Background Color
Background Image

Spotlight4

Background Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction