الأحد, 01 كانون2/يناير 2017 19:19

حتى لا يتوجهوا نحو الجنة الوهمية

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أحمد علي الاحمدي



 


كل الشباب في هذه الحياة  يرنون  إلى هدف  الطموح والتطلع والحياة المستقرة ، ومن المفارقات أن كل فئة من هؤلاء الشباب من  وجدوا أنفسهم ومن دون إرادتهم , أبناء لأسر

معدمة وآخرين من أسر ميسورة أو مترفة أو غاية في الترف , وجل هذا ينعكس على حياة الشباب والمحيط الاجتماعي الذي وجدوا أنفسهم فيه .

ولنقف عند السلم التعليمي الذي هو مفتاح هذه العوامل  , فمن بين كل هؤلاء وللظروف التي نشأوا فيها هناك من لم ينالوا قسطهم  من التعليم على الإطلاق , وهناك من أوصلتهم ظروف أسرهم  إلى الإعدادية أو الثانوية , ومنهم سعداء الحظ من أوصلتهم إمكانيات أسرهم إلى الجامعة  أو ما بعد وما فوق ذلك , ومن المفارقات الأخرى بعد تخرجهم  أن يكون مصير الغالبية منهم الحصول على فرصة عمل الجلوس على الأرصفة , والنوم في البيوت إلى ما بعد الظهيرة ومن ثم التسكع في الشوارع إلى ما بعد منتصف الليل .


وهذا الحال هو من بين المصائب الكثيرة  التي حلت بالشباب في وطننا العزيز الجنوب العربي ,  بُعيد مشروع الوحدة المشئومة والمغدورة مع الجمهورية العربية اليمنية , حيث كان التعليم بكل مستوياته العليا والدنيا وما يتبعه من متطلبات  يندرج في قائمة المجانية التي تتكفل بها الدولة في الجنوب .


وقد استبشر الشباب خيرا لسماعهم من السلطة المحلية ممثلة بالسيد المحافظ  بتوفير فرص عمل لهم ,  مثلما شكل الخبر بادرة تفاؤل بمستقبل فيه تباشير الأمل لدى عامة الأسر من التي تعاني الحالة النفسية , وهي تشاهد أبنائها عالة عليهم بدلا من أن تعينهم , ولكن الصدمة المؤلمة جاءتهم من مكتب وزارة العمل والخدمة المدنية بمحافظة حضرموت ,  بأن القبول ينحصر على من لديهم  الشهادة الجامعية دون غيرهم فإلى أين المطلوب أن يذهب هذا الغير, هل  إلى حيث مفاتيح الجنة ومؤهلات التشفير ومن ثم التدمير ؟ .


لست ادري إن كان السيد المحافظ كما عهدناه جريئا سوف يتجرأ في كل أمر يخص المصلحة العامة , بتصفية الموظفين ممن هم في التقاعد ويعودون فيما بعد للعمل  بالتعاقد في المؤسسات الحكومية ,  حتى تتوفر ولو بعض الفرصة لمن هم على الأرصفة لما يربو عن العقد من السنين  والتفكير كذلك في آلية تسهم في توزيع البقية على المؤسسات العامة  وعلى الحقول النفطية التي حبانا الله بها في أكثر من منطقة في محافظة الخير حضرموت , كل حسب مستواه المستحق ، وان تكن وظيفة " منّظف " أو " مكنّس ", كخطوة أولى متَّعبة على طريق الألف ميل , متى ما أجريت هيكلة ومسح دقيق ومسئول لكل المؤسسات بالمحافظة , تحت شعار إبعاد العمالة المزدوجة والمقنّعة  وإتاحة الفرصة للغير , خصوصا وعدد المستشارين المحاطين بالسيد المحافظ  ما شاء الله وتبارك  .
                                

قراءة 407 مرات آخر تعديل على الأحد, 01 كانون2/يناير 2017 19:35

الآراء في هذا القسم لا تعبر عن وجهة نظر الموقع

فهي تعبر عن وجهة نظر كتابها

تابعنا في:

مقالات أحمد علي الأحمدي

ما معنى صنع في حضرموت  ؟

ما معنى صنع في حضرموت ؟

22 شباط 2017

أحمد علي الاحمدي ...

محاولات لنشر غسيل قذر

محاولات لنشر غسيل قذر

13 كانون2 2017

أحمد علي الاحمدي ...

حتى لا يتوجهوا نحو الجنة الوهمية

حتى لا يتوجهوا نحو الجنة الوهمية

01 كانون2 2017

أحمد علي الاحمدي ...

الزيارة !!

الزيارة !!

25 كانون1 2016

أحمد علي الاحمدي ...

علمنا هويتنا ونشيدنا الوطني سيادتنا

علمنا هويتنا ونشيدنا الوطني سيادتنا

20 كانون1 2016

أحمد علي الاحمدي ...

الحراك الثوري الجنوبي .. نشوءه وأهدافه

الحراك الثوري الجنوبي .. نشوءه وأهدافه

18 تشرين1 2016

احمد علي الاحمدي ...

قدموا عصارة شبابهم فاعتصروا

قدموا عصارة شبابهم فاعتصروا

10 أيلول 2016

احمد علي الاحمدي ...

نسيت معنى المدير العام ؟

نسيت معنى المدير العام ؟

04 أيلول 2016

ِ ِاحمد علي الاحمدي...

الثعبان الإيراني الميت والسعوديون

الثعبان الإيراني الميت والسعوديون

21 آب 2016

احمد علي الاحمدي ...

من صفات الإنسان الحضرمي في المهجر

من صفات الإنسان الحضرمي في المهجر

16 آب 2016

احمد علي الاحمدي ...

بوادر حرب البسوس المنذرة على السعودية

بوادر حرب البسوس المنذرة على السعودية

30 تموز 2016

احمد علي الاحمدي ...

هذه رسالتهم فماذا نحن فاعلون ؟

هذه رسالتهم فماذا نحن فاعلون ؟

13 تموز 2016

احمد علي الأحمدي ...

Template Settings

Color

For each color, the params below will give default values
Green red Oranges blue crimson

Body

Background Color
Text Color

Header

Background Color
Background Image

Spotlight4

Background Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction