الخميس, 30 آذار/مارس 2017 03:33

القمة العربية في عمان .. مصالحة ومشروع عربي نهضوي قادم

قيم الموضوع
(1 تصويت)

المكلاالآن/  رئيس التحرير/ سعيد سعد

 
    انتهت أعمال القمة العربية في دورتها الاعتيادية الثامنة والعشرين في المملكة الاردنية الهاشمية ، بنجاح وحضور لافت للقادة والزعماء العرب على غير الحضور الباهت ، والضعيف للقمة الـ27 التي انعقدت في نوكشوط ، فاستحقت قمة عمـَّان أن تكون " القمة الرقمية " كما أطلق عليها .
 
 
   ولايعني التئام هذا العدد من الزعماء والقادة ، وصدورالبيان عن القمة ، والتقاط الصور التذكارية هو المراد ، لكن بالتأكيد قد عنى أشياء كثيرة مهمة تعكس رغبة هذه الزعامات العربية التي تقود العمل العربي السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي في بلدانها الى التحرك نحو هذه اللحظة التاريخية التي تتطلب الوقوف الصادق والشجاع أمام حجم التحديات ، والمؤامرة التي تستهدف الكيان ، وحتى الوجود العربي والاسلامي كقوة فاعلة ومؤثرة في العلاقات والقرار الدولي ، وبالتالي استعياب التدمير الممنهج لطاقات الأمة وخيراتها ، و وحدتها السياسية والتاريخية ومصيرها عبر حروب الانابة ، واشعال المنطقة في سعير الموت والخراب ، والفتن الدينية والمذهبية العقيمة ، والدفع بتشكيلات المليشيات المأجورة لتنفيذ أهداف أعداء العرب والمسلمين في حربهم المقدسة على الدين والشعوب العربية والاسلامية التي غدا أرقامها الاعلى ، كشعوب لاجئة في شتات الارض ، تستجدي الغداء والكساء ، والدواء ، والعيش في طن غريب .. غير تراب أرض الوطن  .
 
 
في قمة عمّان حدثت أمور عديدة ، هي واقع باحساس القادة العرب أن لاخيار أمامهم سوى الوحدة والتقارب ، ونبذ الخلافات ، والقفز فوق المعيقات المصطنعة ، فعبّر البيان الختامي للقمة عن مواقف هي أماني وتطلعات الشعوب العربية ، ولو في حدودها الدنيا ، وحاول بوضوح ملامسة الواقع العربي والاسلامي ، والحديث بوضوح وشفافية عن ماذا تريد الجماهير ! وكيف يجب أن ينظر الآخرون الى حقيقة الاسلام ، ونهجه وثقافته ، وادراك ماذا يعني مفهوم الاسلام فوبيا الذي تتهم بعض دوائر الغرب بنشره ، ونتائجه المؤسفة  .
 
 
 وكان لقاء مصر والسعودية قمة أخرى ، أزاحت الغيوم التي تلبدت في سماء البلدين الذيّن يمثلان موقعاً عالياً جداً في أي حديث عن قيادة أمة ، ومشروع وحدة عربية جبارة ، ونهضة ، وجاءت أرض الكنانة الى رحاب أرض الحرميًّن الشريفين في صورة فتحت آفاق جديدة للعمل العربي الموحد بأذن الله ، لتكون بلاد الحرمين الشريفين قبلة القادة والزعماء العرب في القمة العربية القادمة الـ29 لعام 2018، بعد اعتذار دولة الإمارات العربية المتحدة ، الأربعاء عن استضافة القمة العربية القادمة الـ29 لعام 2018، فرحبت المملكة العربية السعودية باستضافتها في الرياض .
 
 
فحينما اعتذرت بلادنا عن استضافة الدورة 28 للقمة العربية للظروف المأساوية التي تعيشها بفعل الحرب المفروضة ، بادرت المملكة الاردنية الهاشمية بالترحيب للاستضافة ، وهاهي المملكة السعودية تعلن عن ترحيبها بالاستضافة للقمة القادمة بعد اعتذار الامارات التي سجلت لنفسها ثالث دولة تعتذر بعد المغرب الذي أعلن عن خروجه من حضور القمم العربية ، وذهبت استضافة الدورة الـ27 لتعقد في موريتانيا العام الماضي. 
 
 
 
وستكون القمة العربية المقبلة هي الثانية التي تستضيفها السعودية خلال 11 عاماً ، بعد القمة التي استضافتها عام 2007 ، كما ستكون أول قمة عربية تعقد في عهد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز منذ توليه الحكم في 23 يناير/كانون الثاني 2015.
 
قراءة 388 مرات

تابعنا في:

Template Settings

Color

For each color, the params below will give default values
Green red Oranges blue crimson

Body

Background Color
Text Color

Header

Background Color
Background Image

Spotlight4

Background Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction